الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.KRASH
ADMINN
ADMINN
Dr.KRASH

ذكر عدد الرسائل : 124
العمر : 18
البلد : hlvd;h
العمل/الترفيه : مدير عام مرهف الاحساس
ماهي وظيفتك؟ : Dr.KRASH
صور المزاج : ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف 2611
الاوسمه : ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف 5
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف Empty
مُساهمةموضوع: ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف   ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف Icon_minitimeالأحد مارس 16, 2008 1:15 am

ليلة بكى فيها القمر
طق طق : رد ماجد أدخل
غلا فتحت الباب : جدي أمي تقول خل البندري تنزل بسرعة المعازيم وصلوا.
البندري واقفة قدام المرايا وهي بكامل زينتها بس باقي الحلق رفعت حلق الألماس بيدها الناعمة ولبست حلق الأذن اليمنى وجاء ماجد من وراها وحط أيده على خصرها وقرب شفته من رقبتها بعدت البندري يد ماجد وقالت بكل دلع : ماجد أبعد مو وقته اللحين ولبست حلق الأذن اليسرى.
ماجد مسك يد البندري ونزلوا الدرج ( السلم ) دخلت البندري صالة الحريم وماجد مجلس الرجال.
في صالة الحريم قبل لا تدخل البندري :
أم عمر تسأل خويتها أم أحمد : أقول يا أم أحمد ماشاء الله صالتهم هذي لحالها كأنه صالة أفراح بحالها.
أم أحمد : يعني انتي ماشفتي البيت من برى ماشاء الله هذا قصر مو بيت.
أم عمر : طيب وش مناسبة العزيمة ؟
أم أحمد : يوووووه منك يا أم عمر وش فيك صايرة تنسين كثير نسيتي أن أمس عرس ( زواج ) أبو فهد ( ماجد ) والعرس كان عائلي ومسوين العزيمة عشان الناس تشوف العروس.
دخلت العروس : أم غلا كلللللللللللللللللللللللللللوش
كل الي بالصالة طارت عيونهم هذي العروس؟؟؟؟؟؟؟
دخلت العروس ذيك البنت الطويلة جسمها نحيف بيضاء نااااااعمة رسمة عيونها تجنن . الخشم سلة سيف الفم الصغير والشفايف المنفوخة ( رباني طبعا) كلها ناعمة من فوقها إلى تحتها ولابسة فستان خصر واطي من فوق تول ومشكوك بألوان ومنطقة الصدر عليها بطانة ومن تحت نااافش.
مشاعل صديقة هيفا تسأل : أقول يفا متأكدة هذي زوجة جدك؟
هيفا النعومة ترد : أيه متأكدة
رهف تسأل غيداء نفس السؤال ردت غيداء : أيه هي ماتشوفين أنتي
رهف : ذي صغير هذي بعمرنا
غيداء : أيه صغيرة
مشاعل : بالله كم عمرها
هيفا : أمممممم صغيرة عمرها 22 سنة توها متخرجة من الجامعة
مشاعل : ماشاء الله جامعية بعد والله حرام
هيفا : وش الحرام هي راضية ماحد غصبها
مشاعل : تصدقين توقعت بتدخل علينا وحده عمرها في الاربعين وان كثرت نهاية الثلاثين هذي توها صغيرة كي ترضى تتزوج واحد عمره في السبعين؟
هيفا لا تقولين على جدي شايب لاك ماشفتيه لو تشوفينه تقولين عمره 45 او 50 بالكثير شوفي هذي صورته بالجوال أمس صورته في عرسه
مشاعل : ماشاء الله أيه والله مو مبين عليه أنه كبير.
الكل كان مبهور بالبندري من جمال وطول وجسم ورزه وكشخة وألماس وأكثر شي كانوا مبهورين منه صغر سنها وكيف راضت تتزوج واحد بعمر جدها؟
أنتهت العزيمة وراحوا المعازيم بقت البندري بالصالة تنتظر ماجد
وصل ماجد عند الباب وقال يالله يا عمري نروح الغرفة , لما وصلت البندري عند الباب قال بكل دلع ماجد
ماجد : ياعيون ماجد
البندري : تسلم عيونك ماجد شيلني
ماجد : !!!!!!!!!!!! أشيلك وأنا فيني حيل
البندري : يوووووووووه مافيك حيل كل اللي صار أمس ومافيك حيل
ماجد : أيه اللي أمس شي ثاني
البندري : مالي شغل ماراح أطلع الدرج شيلني
ماجد : بس أنتي تعرفين غرفتنا بالدور الثالث مسافة طويلة
البندري : أنت اللي مسوي فيها وحاطني لحالي بالدور الثالث
ماجد قرب منها وقال لأني أغار عليك ياقلبي ومابي أحد يشوفك على الطالعه والنازله لكن لعيونك أشيلك وأطلع الدرج ( السلم )
( طبعا البيت فيه مصعد لكن ماجد بصحته وعافيته يحب يطلع وينزل من الدرج )
ماجد شال البندري وطلع فيها الدرج وبنص المسافة قال تعبت حبيبتي خلي الكم حيل الباقي فيني لما ندخل غرفتنا , ابتسمت البندري بكل حيا وقالت اوكي حبي أهم شي صحتك.


اليوم اللي بعده :
الأهل مجتمعين عيال ماجد وأحفاده وبنته أم غلا ( العيال ساكنين مع أبوهم في البيت وأم غلا مطلقة وعايشة مع بنتها عند أبوها )
جالسين يطالعون ( يناظرون ) التلفزيون ويسولفون وكانت البندري جالسة جنب ماجد وتطالع في الكل وجات عينها بعين رامي , ألا رامي يغمز لها
البندري فركت عينها تبي تتأكد وتطالع الا رامي يغمز لها مره ثانية لفت وجهها وصارت تطالع بالأرض.
تعشوا وسهروا شوي ماجد : يلا بيبي نطلع الغرفة
البندري: طيب أغسل يدي وألحقك
طلعت الدرج وصلت الدور الثاني في الصالة الا طلع بوجهها رامي ويناظر فيها من فوق إلى تحت وقال أموت أنا بالهطول
خافت البندري وراحت تركض ودخلت الغرفة وهي تشاهق
ماجد : وش فيك حبيبتي كأنك كنتي تركضين
البندري : هاه أيه وأنا طالعه على الدرج سمعت صوت وخفت وجيت أركض
ماجد : بسم الله عليك تعالي أشوف تحسس ماجد قلبها وقال بسم الله عليك وعلى قلبي ياحياتي قلبك يضرب بقوة
بعدت البندري يد ماجد وقالت تتحسس ضربتا قلبي ولا شي ثاني ضحك ماجد وقال طفي النور وتعالي.



اليوم اللي بعده :
رامي يموت في شي اسمه بنات وشاف البندري جديدة على ساحة بيتهم وحب يتحرش ونفس الشي وصلت الدور الثاني وطلع لها المره هدي صارت قوية جلست على اكلنب بكل دلع وحط رجل على رجل وقالت تعال
الولد خق تعال قال أجيك يسلم راسك وش لون ماجيك , جلس جنبها على الكنب بس بينهم تكية
( مركا ) البندري : أقول أنت وش فيك أول مرة تشوف بنت حلوة وتلعب بشعرها
رامي : فتح فمه هاه أيه أولا أنتي ماعاد أسمك بنت لا تنسين هاه وثانيا أنا شفت بنات الرياض كلها لكن بجمالك مابعد شفت
البندري : بكل برود هي تأدب انا زوجة جدك يعني بمقام جدتك تقدر تغازل جدتك؟
رامي : أخسي ههههه أقصد أنتي مو مثل جدتي انتي حليمة بولند أنتي زين العسكري
البندري : وع بسم الله لعي منهم أنا أحلى على الأقل أنا جمالي رباني مو مثلهم مكياج وشفط ونفخ
رامي : أيه صح وأنتي الصادقة بس انتي شي
البندري: يعني لازم ألبس جلابية وحجاب على راسي وطلع قذله فيها شيب عشان أصير مثل جدتك وتبطل تتحرش فيني
رامي : والله لو تلبسين خيشة أروح ملح أنا
الا غيداء واقفة عند باب غرفتها وحاطة أيدها على خصرها وتهز برجلها ماشاء الله أخ رامي وش قاعد ( جالس ) تسوي؟
راميبكل برود : أتجاذب أطراف الحديث مع زوجة جدي
غيداء: أنت ماشفت نفسك شلون جالس فاتح فمك وتناظر فيها كأنك ماعمرك شفت بنات مأكان في أحلى بنت بالدنيا قدام عيونك ليل نهار
رامي يبي يقهر غيداء : وحده حلوة قدام عيوني أيه تقصدين البندري مثلا
عصبت غيداء رامي وبعدين معاك قوم معاي قربت منه ومسكت يده
البندري: غيداء الله يعينك عليه
غيداء: معصبة أنتي مالك شغل
البندري : شفيك ماقلت شي انا
رامي : لالالا مااتحمل خلاص لا تتهاوشون علي أرجوكم
البندري :لا ياروح أمك أنا عندي اللي مكفيني يلا قوم مع غيداء.


اليوم اللي بعده :
في الليل ماجد جالس بالغرفة وطربان
ماجد : بيبي حبيبتي افتحي الدولاب ( الكبت )
البندري : أي واحد؟
ماجد : أول واحد
فتحت الدولاب واو يحياتي جبت لي البدلة فديتك أموه بوسة بالهوى
ماجد : بالهوى عاد ضاعت بالهوى يلا ألبسي بدلة الرقصص وتعالي بوسيني
لبست البندري بدلة الرقص لونها أحمر وفيها قروش ذهبية وشغلت المسجل ( الواد قلبو بيوجعوا وعايز حد يدلعوا .......... ) وقامت ترقص وكل ما مالت على جهه مال ماجد معها وكل ماهزت يهز قلبه معاها وتجي وتقرب منه وتدلع عليه وكان ماجد مبسوط كثير وشوي وهو يصفق لزوجته ماوعت البندري الا و يطيح ماجد على جته اليمين وقفت رقص ماجد ماجد <<< خافت ماعرفت وش تسوي وكيف تطلع بلبسها هذا لبست روبها وراحت تركض لما وصلت الدور الثاني بالصالة لقت الأحفاد سهرانين قالت : ألحقوا على جدكم طاح مادري وش فيه؟
طلع معها رائد لأنه يدرس طب ويعرف بالأمور هذي .
ورائد بفحص جده ألا البندري أنتبهت لملامح رائد لأول مره يالله وش الجمال هذا
طول , جسم , شعره البني الناعم والخصلات النازلة على عيونه , عيونه بنيه واسعه , رموشه مشربكه من كثرها وطولها , مه المرسوم , تحديدة السكسوكه , حبة الخال اللي تحت الشفة , شفته كأنها فروالة كله كله على بعضه حلو يجنن ( بصراحة أنا تعبت وأنا أوصف طلع معاي واحد يجنن خخخخ ) سبحان الخالق
المهم شوي وقام ( صحى ) ماجد كانت البندري واقفة عند حافة السرير وقربت الا رائد يسمع صوت قرقشة ( صوت القروش اللي في البدله ) ابتسم رائد جاته الضحكة من صوت القروش قربت عند رائد وحك زندها بزند رائد من غير ماتحس لكن رائد حس برعشة غريبة وبعد عنها بسرعة قالت : الحم دلله على سلامتك ياقلبي خوفتني عليك
رائد : أحم أسمعي يالبندري
البندري : ناظرت بعيونه هلا
رائد : شوفي جدي معاه القلب والفرح الشديد والحزن الشديد يخليه يتعب ويمكن تجيه نوبة قلبية لكن انتبهي عليه المره هذي الحمد لله عدت
البندري : لكن انا مازعلته
رائد : يتلفت يطالع أجواء الغرفة بس شكلك فرحتيه يلا عن أذنكم
ماجد : مشكو ياوليدي
البندري بدلت ملابسها وجات عند ماجد على السرير
ماجد : البنردي جد خفتي علي
البندري : طبعا ياقلبي اذا ماخاف عليك أخاف على مين
طلع رائد من غرفة جده وحس بشيء غريب دخل قلبه لكنه مااهتم ورجع للشلة
رامي : رائد هاه وش شفت
رائد : عفوا
رامي : أقصد وش فيه جدي
رائد: لا مافيه شي تعب شوي لكن الحمد لله
رامي : رائد أكيد جدي كان لابس شورت وعليه بوسات حمره صح
الشلة تضحك خخخخخخخخ
رائد : رامي عيب عليك تقول كذا على جدك
رامي : أبوك يالمثالية
رائد : اقول تصبحون على خير


اليوم اللي بعده:
الصبح عند الفطور كل عيال ماجد يسألون عنه وعن صحته لكنه طمنهم عن صحته وقال مافيني الا العافية .
في الليل طلبت البندري من ماجد يسمح لها تسهر مع أحفاده وهي طلبت هذا الطلبو عارفة ماراح يرفض لانه ينام بدري عشانه دوامه في شركته وهي ماعندها شي تسهر وتنام النهار كله الين يجي وافق وراحت للأحفاد ( ماجد عنده خمس اولاد وبنت اللي هي أم غلا, الأحفاد هيفا , غيداء , ديما , رامي أخو رائد , ياسر أخو غيداء , فارس)
وصلت عندهم وقالت ممكن أجلس أسولف معاكم ؟ استغربوا كلهم وقاموا يناظرون في بعض
رامي : حب يكسر حاجز الصمت قال الله حيه حياك تعالي ان ماشلتك الارض تشيلك عيونا غيداء طرخ على ظهر رامي رامي التفت هاه وش فيك , غيداء وجع أنت وبعدين معاك ماتتأدب هذا وأنا موجوده تسوي كذا أجل من وراي وش تسوي
البندري ابتسمت بكل دلع : أصلا مايقدر يسوي شي لا تخافين
رامي : لا أقدر غيداء ودك تشوفين
غيداء : يوووه رامي وبعدين
رامي: خلاص خلاص
رائد : تصبحون على خير
ياسر : وين رائد بدري
رائد : وراي جامعة ياخي
ياسر : كلنا ورانا دوامات لكن خلك شوي
البندري جرئية شوي : تناظر فيه خلك رائد بسوي كيكة بمناسبة وجودي معاكم اليوم وان شاء الله كل يوم
رامي : كل يوم وجدي
البندري : جدك سمح لي أسهر معاكم تدري لانه ينام بدري
هيفا : خلاص انا بنزل بسوي لكم عصير فرش وتناظر فارس عشان اللي يحبون الفرش
فارس : فديت الي بسوي عصير وفديت اصابعه ليتني البرتقالة اللي بتمسكينها بيدك
هيفا : بسم الله عليك انت ( ح كانت تبي تقول انت حبيبي ) بس اسكتت واستحت لما شافت الكل ساكت ويتابع حوارهم.
نزلوا المطبخ وكان عند البندري فضول تعرف عن قصص الحب اللي بين عيال العم
وهي تحضر المقادير قالت أحم هيفا ممكن أسألك سؤال وإذا حسيتي أن في سؤالي احراج لك لا تجاوبين عادي
هيفا : لا وش دعوى تفضلي
البندري : أممممممم أنتي تحبين فارس؟؟؟؟؟؟؟
هيفا : نزلت راسها مستحية واضح علي أني أحبه؟
البندري : أيه
هيفا : طيب ياستي أنا أحب فارس وكل واحد فينا حنا يالبنات تحب واحد من عيال عمها تدرين أحنا من يوم واحنا صغار عايشين في بيت واحد فتحنا عيوننا على الدنيا لقيناهم قدامنا وصارت قصص الحب بيينا تلقائيا وعلى فكرة الأهل يدرون عن القصص هذي بس هاه أنا مخطوبة لفارس وقريب الملكة أن شاء الله.
البندري : ماشاء الله الله يوفقكم والتفت على غيداء قالت بس انا اعرف غيداء من تحب رامي
غيداء تستهبل : يؤيؤيؤ وش دراك ( عرفك )
البندري : كل هذا وتقولين وش دراك باين أنك تغارين عليه كثير
هيفا : ايه يحق لها تغار رامي يموت في شي اسمه بنات
غيداء / هيوف عن الغلط رامي يموت في شي اسمه غيداء
البندري : وانتي ياديما مين تحبين
ديما : أنا أحب أحلى واحد بالشباب أنتي وذوقك
البندري جاء في بالها على طووول رائد
هيفا وغيداء بوقت واحد لاااااااااااااااا من زينك أنتي وياسر
ديما : شو شو حكيتوا
غيداء : ديما تكلمي عدل شنو شو وحيكتوا ماحكيتوا
ديما : أنا أتكلم عدل كيف تبيني أتكلم
غيداء : بس عشان أمك لبنانية تبين تسوين فيها
ديما : لا موعشان أمي لبنانية أسوي فيها
البندري يا جماعة خلاص حصل خير أنتوا دايم كذا تتهاوشون , يلا أه مشي كل وحده رضية ومقتنعة باللي تحبه صح
ردوا : صح
البندري : بس باقي رائد لا تقولون لي يحب غلا
هيفا : لا رائد حالة خاصة وغلا هي اللي تحبه تشوفه مثل اخوها الكبير وهي دلوعة رائد هذا النك نيم حقها من يوم وهي صغيرة وهو يدلعها ويوديها ويجيبها ويشتري لها كل اللي تبيه تصدقين لما تطلب من أمها شي وترفض على طول تروح عند رائد ويسوي لها اللي تبيه مع هذا بس رائد معقد شوي من البنات
البنردي : معقد !!!!!!
غيداء : أيه مايحب شي اسمه بنات تصدقين ماعمره كلم بنت ولا يعرف يكلمها حتى . وحتى أحنا يابنات عمه يتحاشى يكلمنا
هيفا : مافي غير غلا هي اللي ياخذ ويعطي معها وهي توها صغيرة بالمتوسط بكرة تكبر ويتحاشها مثلنا بعد
غيداء : لا وفيه ميزة حلووووووة بعد تجنن
البندري : وش هي
غيداء : شديد ماعنده بنت تطلع لوحدها شلة بنات يطلعون لحالهم سوق ولا مطعم لازم معهم أحد من الشباب ( شفتوا الشدة يطلعون من الشباب عادي بس بنات لحالهم لا مايصير خخخخخخ )
البندري: أكيد في سبب خلاه يتعقد من البنات
هيفا : صح فيه أمه
البندري : أمه !!!!!!
هيفا : احنا ماندري عن القصة وش هي بالضبط لكن هو كان عايش عند أهل أبوه عند جدته ولما توفت جاء يعيش مع أمه وعمي
البندري : من متى
هيفا : مو كثير يمكن لما تخرج من الثانوي جاء
البندري : وكيف علاقته من رامي
هيفا : عادية مهما كان هم أخوان
البندري : ياحياتي تصدقين أنا من أول يوم شفته حسيت أن فيه شي.
خلصت الكيكة والعصير وطلعوا
البندري : بما اني انا سويت الكيكة راح تذوقون منها على طريقتي الخاصة
هيفا : بما أني أنا سويت العصير راح تشربون منه على طريقيت الخاصة
رامي : وش طريقك يا البندري
البندري : راح أأكل كل واحد منكم قطعة بس هاه البنات بيدي والشباب بالشوكة
الشباب : ( ياسر , رامي , فارس ) : لا احنا نحتج نبي وين المساواه بين الرجل والمرأة
فارس : هيفوه وانتي وش طريقتك
هيفا : اصلا مافي طريقة ولا شي ماحد راح يشرب من العصير غير فارسي
فارس : ياحلو أسمي وهو طالع من فمك أروح عصير أنا
المهم البندري أكلت البنات بيدها والشباب بالشوكه ولما جاء دور رائد ألا طاحت الشوكة ومدت يدها بسرعة عند الصحن وجابت قطعة ثانية وأكلت رائد بيدها
الشباب : احتجوا مره ثاينة يييييييييييييييييييييييييييه لا مايصير كذا وش معنى رائد ؟
البندري : أممممم بصراحة حرام رائد تشفى باقمة كان فاتح فمه وطاحت الشوكة وثاني شي رائد مو مرتبط فا مافي وحده بتقوم علي وتهاوشني رائد حس باحراج وقام من الجلسه
فارس : يالله حرام عليكم احرجتوا الولد
ياسر: خله ينحرج مره ثنتين يمكن يتلحلح شوي شوفه قام حتى من غير مايرد على احد الله يعينه بس
انتهت السهرة وانبسطوا العيال والبنات كثير وصارت البندري تسهر معهم كل ليلة بعد ماتخلص سهر مع ماجد تجي عندهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليلة بكي فيها القمر ادخل وشوف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
« *..:: منتدى مرهف الاحساس ::..* » :: •ஐ• احساس الثقافه الأدبيه •ஐ• :: احساس للقصص والروايات-
انتقل الى: